post

دوستويفسكي

أمضيت الليالي السابقة في قراءة روايات الروائي الروسي دوستويفسكي وفي قراءة شخصيته

دوستويفسكي يجسد في أغلب روايته الألم وشقاء الإنسان فكل شخصياته في أقصى حالات اليأس. ولكنه يقدم فهماً دقيقاً للنفس البشرية

عاش دوستويفسكي مع المساكين في أول حياته ثم واجه حكم الإعدام والنفي وسط حياته ثم أصبح مقامراً قبل أن يمكث ثمان سنوات في الكتابة ثم يتوفى..

وشهرة دوستويفسكي بين الناس حدثت بعد موته، ولعل في ذلك رسالة إلى جميع الكتّاب والمؤّرخين أن ثمار ما يكتب قد لا يراه الكاتب ولكنه قد يحدث.

ولعل ‏أفضل رواية كتبها دوستويفسكي ” الجريمة والعقاب ” فبعيداً عن خوضه في مشاعر الإنسان وتحولاته، إلا أنه أشار إلى قضية جوهرية وهي: أن هذا الكون له وجود، وأن من أوجده عظيم، وأنه يشعر بذلك في كل خطوة من خطوات حياته. يكتب دوستويفسكي ذلك وهو مؤسس مذهب الوجودية!

post

الإسلاميون ونشوة الانتصار..

انتصر الإسلاميون في كل البقاع التي كانوا يحاربون فيها. وقويت شوكتهم.
إن ذلك يصنع في روح المؤمن بهجة وسعادة لا توصف..

إنما يجدر الاشارة أن الأعباء والتكاليف زادت. وأن تضحيات الأجيال لابد أن تترجم بمسار ينهض بالشعوب ولا يدنو بها. وأن مهمة الاستخلاف في الأرض عظيمة. وأن العدل مع الخصوم السابقين هو أسمى درجات العدل والأخلاق.

إلى حزب النهضة وتيار الإخوان في مصر وكل من حمل هم الإسلام وفهمه بطريقة معينة..
إن التناقض يجر الهزيمة. وإن المرحلة التاريخية في تصحيح المسار بدأت. فلتكن تجارب الآخرين فيها اعتبار. وتضحيات السابقين فيها شعار.

وفقك الله كل الأرواح الطيبة التي عانت من الويلات..

post

هل ترانا نلتقي؟

كان صوت النشيد يصدح والهواء البارد يلف المكان فالنوافذ مفتوحة.. ونغمات محرك الباص تصنع ضجيجاً ووسط كل ذلك ومشهد ظلام الطريق ثم الأنهار في الليل. وعلى إيقاع الصمت الذي كان يلف المكان.

كان ينشد في أعماقي الشيخ سعد الغامدي..
هل ترانا نلتقي..
كان التساؤل مرّاً لأن الأرواح تأبى أن تتعلق بوجوه أحبتها، بعد أن قدّر الله بفراقها.. فراقاً مؤبداً لا عودة فيه..

لا أستهوي أن أقف على عتبة الذكريات. أو أن أروي قصة حزينة غير أن شيئاً واحد يمكن فهمه في هذه الحياة:
أنه لا شيء يعود. وأنها تسير بخطى متسارعة لا تسعفنا حتى للتأمل في أحوالنا..

ثم ولت وتلى ظلها.. واستحالت ذكريات للعذاب..

post

٢٠١١١٠٠٧-٢٢٣٩٠٣.jpg

تقول الصورة أن الحب ينمو مع الأيام وحسن العشرة. يؤكد ذلك قوله تعالى في حق العلاقة الزوجية ” ولا تنسوا الفضل بينكم “

post

رسالة إلى رفيق روح..

كل ساعة أتذكر فيها عيون والدك وصدقها، أتذكر أني فقدت أملاً برؤيتها السنوات الماضية، كم تمنيت وتخيّلت أن يأتي اليوم الذي يجمع الله فيه شمل والدك وأكون حاضراً، تمنيت أن يكون احتفالاً كبيراً أشهده، احتفالاً يليق بصاحب القلب الأبيض النابض بالصدق لدين الله..
تخيلت هذا المشهد، لكن يبدو أن الحياة ستظل ناقصة كما قال أحدهم ..

أخي ، مثلك والله رفيق روح، يعز علي أن يقضي الله بيننا الفراق، لكن العزاء أننا سألتقيك كلما سنحت فرصة لزيارة البلد.. واللقاء الأكبر في جنان الخلد بإذن الله..

إن سنة الحياة الفراق، وما تمنيت شخصاً يكون معي في كل مكان أسافر له سواك.. أدرك أن كل نهر وشجر في مدينتي سيذكرني بك.. وأنه ستمر أيام مريرة حينما استحضر مشهد حياتنا الذي اشتركنا فيه كثيراً.. والذي كنت فيه نعم الرفيق.. ونعم الصاحب، وجدتك تهون علي الهم في كل شكوى لك، وجدتك تقف معي في كل عقبة في حياتي ، كنت شاهداً على كل مشاهد حياتي ولا أدري هل يمضي بي العمر لأرد لك وفاءك؟

أدرك أنك لا تحسن التعبير لكنك من أصدق من عرفت ومن أقرب الناس لقلبي، وأنت أكثر الناس معرفة أن منزلتك في قلبي لا تتغير، فلست ممن اذا طال بهم الأمد قسى قلبه..

أتمنى أن تبقى العهد، وأن تظل مخلصاً لما تؤمن به، صامتاً لا متفاخراً كما عهدتك.. وأن تتذكر سنة الله في الأرض في التحول والتبدل، وأن روح المؤمن ترتقي ولا تدنو، ترتفع ولا تنخفض.. وأن الله أعطانا الأمن والأمان في الدنيا، شرط أن نتولاه.. وأن الخوف والخذلان لمن يحيد عن شرعه. وخير ما أوصيك أن تظل عادلاً في حكمك على الآخرين، محسناً الظن بمن حولك، متحرراً في ما تؤمن به، موحداً بالله لا شريك له، مستحضراً في كل شؤونك أن حياتك ومماتك وصلاتك لله رب العالمين..
وأبشرك دائماً أن الظلام يعقبه النور، وأن الظلم يتبعه العدل، وأن العصيان يتبعه الإيمان.. وأن الحزن يتبعه الفرح.
أوصيك بأن تكون قوياً، وأن تكون الآمك الجسدية دافعاً لك في العطاء لمن حولك، وأن تستحضر أن لك أماً تنبض بالحب لك، وأن لك أباً لا يعادل وزنه ذهباً وإخوة طيبون، ورفقاء درب يحبونك كأنفسهم أو أكثر
لست من يوصيك في تحمل الألم، ولكني أذكرك أن روح المؤمن مطمئنة وسعيدة، ما دام الرضا يحيط بها وما دامت القناعة بقضاء الله وقدره حاضرة في الروح..
أحبك في الله يا أخي، وكفى بها كلمة تكون شاهداَ علينا إلى يوم الدين.. بلغ كل الأحبة والأصحاب سلامي. وبلغهم أن الشوق لرؤية الوجوه الطيبة ينبض في روح المرء، وأن طيفهم معه ولو كان في أقصى الأرض.
استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه،..
.. قبل إقلاع الطائرة بـ 24

post

مقطتفات من بكين عاصمة الصين..

عاصمة الصين..
بكين..
مدينة مليئة بالجمال..

post

العطاء والخوف..

لا عطاء مع خوف، كلما شعر المرء بالأمان فإن عطاءه يتضاعف، يندرج هذا على أدق شيء في الحياة. حب الأوطان يكون بالأمان فيها لا الخوف منها..

post

الصومال الجريح..

لو كانت الأمة المسلمة لا يسودها من يكسر مجاديف العاملين لأجلها، لتغيّر حال الصومال والبلاد المنكوبة وتبدل ولكن…

post

نافح عن مبدأ..

الأمراض السلوكية تبدأ حينما نمارس ما تخالفه قناعاتنا لأجل الآخرين. يترسخ هذا المعنى عندما أشاهد في البلاد البعيدة من قومي الانحطاط الأخلاقي.

post

وقفة شكر..

وقليلٌ من عبادي الشكور- رمزية لأولئك الذين يستحضرون في أفراحهم فضل الله عليهم فيستقبون الفرح بالشكر.. فيكون الجزاء ” لئن شكرتم لأزيدنكم “

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.